لاجارد: خروج غير منظم لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد تكون له تداعيات كبيرة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قالت كريستين لاجارد المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي إن خروجا غير منظم لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد  تكون له 'تداعيات كبيرة' ويمثل أكبر خطر في الأجل القصير علي الاقتصاد البريطاني.

وفي كلمة ألقتها في مجلس الدولة بالبرتغال اليوم الجمعة، قالت لاجارد 'كل النتائج المرجحة لخروج غير منظم ستتضمن تكاليف صافية لاقتصاد المملكة المتحدة. لكن كلما كانت المعوقات التي تظهر في العلاقة الجديدة مع أوروبا أعلي، كلما ارتفعت التكلفة'.

ودعيت لاجارد للمشاركة في اجتماع لمجلس الدولة، وهو أعلي هيئة تقدم المشورة للرئيس البرتغالي، لمناقشة مسألة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقبل أسابيع قليلة من الموعد المزمع لرحيل بريطانيا عن الاتحاد في نهاية مارس آذار، ما زالت حكومة رئيسة الوزراء تيريزا ماي تسعي إلي إدخال تغييرات علي اتفاقها للخروج من الاتحاد الأوروبي من أجل الفوز بمساندة من البرلمان.

وقالت لاجارد إن 'الخطر الأكثر أهمية في الأجل القصير علي اقتصاد المملكة المتحدة' هو مغادرة الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق وبدون إطار عمل للعلاقة المستقبلية مع أوروبا.

وأضافت أن الآخرين في أوروبا سيتأثرون 'بدرجات متفاوتة' بانفصال بريطانيا.

وقالت 'ايرلندا، بالطبع، ودول أخري مثل هولندا، لها علاقة وثيقة بالمملكة المتحدة'.

وأضافت أن البرتغال، التي تمثل بريطانيا أكبر سوق سياحي لها، ستتضرر أيضا إذا كان خروج بريطانيا غير منظم.

وفيما يتعلق بالاقتصاد العالمي، كررت لاجارد بيانات سابقة بأن النمو يتباطأ بخطي أسرع من المتوقع.

وأضافت قائلة 'نحن لسنا في بداية ركود، لكن المخاطر النزولية تزايدت بشكل واضح' مشيرة إلي تصاعد التوترات التجارية ومستويات مرتفعة للديون العالمية وتباطؤ النمو في الصين.

وقالت لاجارد إن انتقالا للاقتصاد الصيني إلي نمو أكثر استدامة هو شي إيجابي، لكن يوجد خطر بأن التباطؤ يسير بخطي 'أسرع من المتوقع'.

أخبار ذات صلة

0 تعليق