الإرهاب يمطر أرض "السحابة البيضاء"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أنقذت العناية الإلهية طالب الدكتوراه السعودي أحمد من الموت في الحادث الإرهابي الذي شهدته مدينة كرايستشيرش جنوب نيوزيلندا أثناء صلاة الجمعة، وراح ضحيته 49 شخصا، وسط حالة استنكار وشجب دولي.

وأصيب سعوديان في الهجوم الإرهابي على مسجد النور الواقع بمدينة كرايستشيرش، فيما تمكن ثالث من الفرار من المسجد دون إصابات، بحسب بيان للسفارة السعودية في نيوزيلندا، ووفق الوكيل الدراسي لاثنين من الطلاب اللذين كانا داخل المسجد، وهما أحمد وأصيل.

وقال الوكيل الدراسي للطالبين هشام الحنايا، إنهما يدرسان على حسابهما الخاص وهما موجودان في نيوزيلندا لدراسة اللغة، ويبلغ أصيل من العمر 18 عاما، أما أحمد فهو في الـ27، وهو يحمل شهادة الماجستير في إدارة الأعمال من السعودية وطالب دكتوراه.

وأضاف «أصيل وأحمد يدرسان على حسابهما الخاص بذات المعهد، وكانا في فترة الاستراحة فقررا أداء صلاة الجمعة في المسجد الموجود بالحي نفسه، وبعد وصولهما المسجد افترقا فجلس أحمد بالصف الأول قرب مخرج الطوارئ وجلس أصيل قرب الباب الرئيس للمسجد، وحين دخل الإرهابي تمكن أحمد من الخروج فورا في حين أصيب أصيل برصاصة في قدمه اليمنى وخرج راكضا قبل أن يعي بحجم إصابته وتم إسعافه وهو يرقد في المستشفى حاليا بانتظار إجراء عملية جراحية له اليوم لاستخراج الرصاصة».

ونوه الحنايا إلى أن المعهد الذي يدرسان به هو من اتصل به وأبلغه أن هجوما إرهابيا وقع بمسجد قريب، وإنهم يظنون أن الطالبين موجودان فيه، وطلبا منه التواصل معهما، واستغرق نحو ساعة حتى تمكن من الوصول لهما والاطمئنان عليهما.

وكانت السفارة السعودية في نيوزيلندا أصدرت بيانا أكدت فيه وجود سعوديين مصابين، أحدهما إصابته طفيفة والآخر يرقد في المستشفى، وأهابت السفارة في بيان بجميع المواطنين الموجودين في مدينة كرايستشيرش بضرورة توخي الحيطة والحذر، وأهمية متابعة ما تصدره السلطات المحلية من تعليمات بهذا الشأن والبقاء في المنازل في الوقت الحالي لحين عودة الوضع لطبيعته.

السعودية تدين بأشد العبارات

عبر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية عن إدانة المملكة العربية السعودية بأشد العبارات الحادث الإرهابي الذي استهدف مسجدين خلال صلاة الجمعة في مدينة كرايستشيرش بجنوب نيوزيلندا، أدى لسقوط عشرات القتلى والجرحى.

وجدد المصدر التأكيد على إدانة المملكة للإرهاب بكل أشكاله وصوره وأيا كان مصدره، وعلى أن الإرهاب لا دين له ولا وطن، وشدد على موقف السعودية الداعي إلى ضرورة احترام الأديان، مقدما العزاء والمواساة لذوي الضحايا وللحكومة والشعب النيوزيلندي الصديق مع الأمنيات للجرحى بالشفاء العاجل.

السفاح أمام المحكمة اليوم

أعلنت الشرطة النيوزيلندية أن حصيلة قتلى إطلاق النار على مسجدين في مدينة كرايستشيرش ارتفعت إلى 49 شخصا، على الأقل، وقال مفوض الشرطة النيوزيلندية مايك بوش إن 41 شخصا لقوا حتفهم في مسجد «دينز أفينيو» فيما قتل سبعة آخرون في مسجد لينوود بوسط كرايستشيرش، وتوفي أحد الضحايا في المستشفى.

ووجهت اتهامات بالقتل إلى سفاح بشري في أواخر العشرينات من عمره، ومن المقرر أن يمثل أمام محكمة في كرايستشيرش اليوم، واعتقلت الشرطة شخصين آخرين في منطقة الهجوم، وبحوزتهما أسلحة نارية، وجار البحث عن مدى تورطهما في إطلاق النار، وقال بوش «ضبطنا عددا من الأسلحة النارية في موقعي الهجوم»، وأضاف «لم نرصد تهديدات أخرى منذ استجابتنا لهذه الواقعة».

الحادث الإرهابي مباشرة

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي بعض الصور الخاصة بالقاتل المحتمل مع صور لأسلحته، التي كتب عليها بعض العبارات.

ونقلت قناة العربية عن صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، أن مرتكب المذبحة المحتمل أسترالي الجنسية، يبلغ من العمر 28 عاما، وأنه فتح النار من بندقيته داخل المسجد مرديا العشرات بين قتيل وجريح، بينهم أطفال، بحسب الصور المتداولة.

وقالت إن القاتل المحتمل عرف نفسه باسم «برينتون تارانت» على «تويتر»، وقد بث فيديو على الهواء أثناء ارتكابه المجزرة داخل المسجد، أثناء صلاة الجمعة، كما نشر بيانا من 73 صفحة على «تويتر»، قبل ارتكاب المذبحة، يتوعد من خلاله بـ «هجوم إرهابي».

وتداولت حسابات على «تويتر» صورا لأسلحة استخدمها مطلق النار على المسجد تظهر صندوق سيارة مطلق النار وبه أسلحة أوتوماتيكية، فيما ظهر المتهم بمقطع فيديو مصور قبيل دخوله المسجد وتنفيذه المجزرة بحق المصلين.

مواقع التواصل تحجب الهجوم

تواجه منصات التواصل الاجتماعي، وبينها «فيس بوك»، تدقيقا أكثر صرامة عقب ظهور مقطع فيديو للمشتبه به في إطلاق النار على مسجدين في نيوزيلندا في بث مباشر لعملية القتل عبر الانترنت.

وذكرت وكالة أنباء «بلومبيرج» أنه في الوقت الذي ذكر فيه موقعا «تويتر» و»يوتيوب» أنهما تحركا سريعا لإزالة المحتوى، قال مستخدمون إن مقطع الفيديو لا يزال متاحا بشكل واسع بعد ساعات من أول تحميل له على حساب المشتبه به، وكان يمكن الوصول بسهولة إلى الفيديو، الذي يقدم تصويرا حيا لعملية القتل داخل أحد المسجدين بمدينة كرايستشيرش في نيوزيلندا، خلال وبعد الهجوم، مع بيان للمشتبه به مفعم بالكراهية.

ويحاول «فيس بوك» و»يوتيوب» ومنصات التواصل الاجتماعي الأخرى جاهدة إزالة الفيديو بمحتواه العدائي من المواقع التي جنت مليارات الدولارات كعوائد من المعلنين.

هيئة كبار العلماء: جريمة وحشية

أدانت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء بشدة الحادث الإرهابي المروع الذي استهدف مصلين في مسجدين بنيوزيلندا ونتج عنه عشرات القتلى وعشرات الجرحى، بينهم أطفال.

وقالت في بيانها الصادر أمس «إننا إذ ندين بأشد العبارات هذه الجريمة الوحشية الهمجية التي قام عليها إرهابيون متطرفون لندعو العالم أجمع بدوله ومنظماته ومؤسساته إلى المسارعة إلى تجريم الخطابات العنصرية قانونيا؛ فهي التي تغذي التطرف والإرهاب، وتؤدي إلى مثل هذه الحوادث الإرهابية الوحشية».

وأكدت «أن الخطابات العنصرية التي تعد الآخر منبوذا تجب محاربتها؛ فهي لا تخدم السلم والأمن العالمي الذي يتنادى إليه جميع العقلاء في العالم».

وسألت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء، الله تعالى أن يتغمد المتوفين برحمته، مقدمة أحر التعازي لأسرهم وذويهم، وأن يلهمهم الصبر والاحتساب والسلوان، وأن يمن على الجرحى والمصابين بالشفاء العاجل.

الأزهر: تصاعد خطاب الكراهية

نددت مشيخة الأزهر بالهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في مدينة كرايستشيرش بنيوزيلندا، مما أسفر عن مقتل وجرح العشرات.

وحذر الأزهر في بيان من أن الهجوم يشكل مؤشرا خطيرا على النتائج الوخيمة التي قد تترتب على تصاعد خطاب الكراهية ومعاداة الأجانب وانتشار ظاهرة «الإسلاموفوبيا» في عدد من بلدان أوروبا، مشددا على ضرورة عدم التساهل مع التيارات والجماعات العنصرية التي ترتكب مثل هذه الأعمال البغيضة.

رئيسة وزراء نيوزيلندا: سنظل ننشر الحب

قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن إن بلادها «ترفض وتدين» بشكل تام متطرفي العنف الذين نفذوا إطلاق النار داخل مسجدين في مدينة كرايستشيرش أمس.وأكدت أرديرن أن نيوزيلندا بلد «للتنوع والرأفة والحب، ووطن لمن يشاركونا قيمنا، هذه القيمة التي أؤكد لكم أنها لن تتزعزع، ولا يمكن لها أن تتزعزع».

وقالت رئيسة الوزراء موجهة كلماتها لمنفذي الهجوم «ربما أنتم اخترتم نيوزيلندا، ولكننا نرفضكم وندينكم بشكل تام»، وأوضحت «لن أسمح لهذا أن يؤثر على صورة نيوزيلندا، ولا يجب لأحد منا أن يسمح بذلك... إن هذه الأعمال لا تمثلنا كأمة».

باكستان: الإسلاموفوبيا وراء الهجوم

أدان رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان واقعة إطلاق النار على مسجدين بمدينة كرايستشيرش النيوزيلندية، وقال عمران خان في تغريدة له على حسابه على موقع تويتر «شعرت بالصدمة، وأدين بشدة الهجوم الإرهابي الذي وقع بمدينة كرايستشيرش النيوزيلندية، وهذا العمل يؤكد مجددا ما نردده على الدوام، من أن الإرهاب ليس له دين».

وأضاف «إنني ألقي باللوم على الموجة الحالية من الإسلاموفوبيا التي تصاعدت بعد أحداث 11 سبتمبر كسبب في تزايد هذه الهجمات الإرهابية، وتم إلقاء اللوم على 3, 1 مليار مسلم بشكل جماعي بالتسبب في أي هجوم إرهابي يقوم به شخص مسلم».

وتابع قائلا «إن هذا الاتجاه تم المضي فيه بشكل متعمد أيضا لشيطنة النضال السياسي الإسلامي المشروع».

15 معلومة تكشف تفاصيل حادث نيوزيلندا الإرهابي

1 استهدف إطلاق النار مسجد النور في منطقة «دينز أفينيو» وسط كرايستشيرش، ومسجدا آخر في ضاحية لينوود المجاورة.

2 ذكرت الشرطة أن 41 شخصا قضوا نحبهم في الهجوم على مسجد «النور»، كما قتل سبعة آخرون في الهجوم على مسجد لينوود.

3 توفي أحد الضحايا في مستشفى كرايستشيرش، ليصل إجمالي عدد الضحايا إلى 49 قتيلا.

4 ارتدى منفذ الهجوم كاميرا وسجل واقعة إطلاق النار وحملها على مواقع التواصل الاجتماعي.

5 ذكرت «فيس بوك» أنها «سارعت بحجب حسابات منفذ الهجوم على موقعي فيس بوك وانستقرام، بالإضافة إلى مقطع الفيديو» بعد تلقي إخطار من الشرطة.

6 يظهر في المقطع، الذي تبلغ مدته 17 دقيقة، رجل أبيض يرتدي ملابس مموهة وسوداء، وهو يقود سيارته نحو ما بدا أنه مسجد النور.

7 يبدو أن منفذ الهجوم أطلق النار على 24 شخصا، على الأقل، داخل المسجد بالإضافة إلى اثنين آخرين في الشارع.

8 تم اعتقال أربعة أشخاص للاشتباه بصلتهم بإطلاق النار، وهم ثلاثة رجال وامرأة.

9 وجهت اتهامات بالقتل إلى رجل في أواخر العشرينات، ويمثل أمام المحكمة اليوم.

10 اعتقلت الشرطة شخصين آخرين في منطقة الهجوم، وبحوزتهما أسلحة نارية، والبحث جار عن مدى تورطهما في إطلاق النار.

11 قال مفوض الشرطة النيوزيلندية مايك بوش «ضبطنا عددا من الأسلحة النارية في موقعي الهجوم».

12 ذكرت الشرطة أنها عثرت على «عدد» من القنابل مثبتة في سيارات قامت باستيقافها.

13 صدرت التعليمات للمساجد في أنحاء نيوزيلندا بإغلاق أبوابها، وجرت توصية المصلين بعدم الذهاب إليها.

14 أعيد فتح المدارس في كرايستشيرش بعد إغلاقها.

15 لم يتضح أيضا ما إذا كان المشتبه بهم ينتمون إلى شبكة أوسع نطاقا.


أخبار ذات صلة

0 تعليق