نائب الرئيس السوداني: "فلسطين قضيتنا المركزية.. ونرفض احتلال الجولان"

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال عوض محمد أحمد بن عوف، النائب الأول للرئيس السوداني عمر البشير، ورئيس الوفد السوداني المشارك في القمة العربية الـ30، إن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية والأولى بالنسبة للعرب، مضيفًا: "ندعم الشعب الففلسطيني من أجل إقامة دولتها المستقلة وعاصمتها القدس الشريف ونرفض بشكل تام الاجراءات التي يقوم بها الكيان الصهيوني تجاه الشعب الفلسطينيين".

وتقدم في كلمته، خلال الجلسة الختامية للقمة العربية الـ30، باسم رئيس وحكومة وشعب بلاده بالتعازي لرؤساء وحكومات وشعوب مصر والعراق والصومال عن بعض الأحداث الحزينة التي حدثت فيها. 

وتابع: "الظروف التي مرت بها بلادنا أدت إلى أن تشهد بعض أجزائها الاحتجاجات، وتفهمنا مسبباتها، الأمر الذي جعل قياداتنا يتخذون الاجراءا في محاولة إيجاد حلول لمعالجة تلك الظروف والتحديات، وماضون في تنفيذ مخرجات الحوار الوطني". 

وأكد عوض، أن بلاده تصر على وحدة سوريا وترفض الاحتلال الاسرائيلي للجولان السوري ومحاولة ضمه إليها: "ويدعو السودان إلى ضرورة إعاتدة السلام إلى سوريا عبر حوار وطني شامل وتسوية سياسية تلبي تطلعات الشعب السوري بما يحفظ لسوريا استقلالها ووحدة أراضيها".

وأشار إلى أن الإرهاب أصبح آفة عالمية يستلزم مكافحتها التنسيق الجاد من أجل تجفيف منابعه وقفل معابره واقتلاعه من جذوره وإزالة مسبباته، مضيفًا: "ولعل مجزرة نيوزلندا الإرهابية التي أدت إلى مقتل 50 مصليًا خير شاهد، ولقد هزت الضمير الإنساني وأدانها الكل".

واختتم: "ونرجو أن يجد قرار منظمة التعاون الإسلامي الأخير بالدعوة لأن يكون 15 مارس يومًا دوليًا للتضامن ضد الإسلاموفوبيا وتكثيف جهود الجامعة العربية مع المجتمع الدولي لمواجهة هذه الظاهرة الخطيرة".

وانطلقت أعمال الدورة العادية الـ30 للقمة العربية، اليوم، في العاصمة التونسية، وتسلم رئاستها الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز.

ويتضمن جدول أعمال القمة نحو 20 مشروعا وملفا، أبرزها الرد على الإعلان الأمريكي بشأن الجولان المحتل رغم غياب سوريا عن القمة، وكذا القضية الفلسطينية، والأوضاع في ليبيا واليمن، ودعم التنمية في السودان، والتدخلات الإيرانية في شؤون الدول العربية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق