وزير الداخلية مهنئا السيسي بذكري الإسراء والمعراج: نستوحي منها التضحية

جريدة الأسبوع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بعث اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، برقية تهنئة للرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، بمناسبة الاحتفال بذكري الإسراء والمعراج وجاء بالبرقية: 'بمناسبة الاحتفال بذكري الإسراء والمعراج يُسعدني وهيئة الشرطة أن نبعث لسيادتكم بأسمي آيات التهنئة سائلين المولي جلت قدرته أن يُكلل مسيرة سيادتكم الوطنية المخلصة بالتوفيق والسداد، سيادة الرئيس ونحن نستوحي من هذه المناسبة معاني الإحتفاء والثواب لقيم التضحية والعطاء وتعاليم الإسلام الصحيح التي جاءت لنشر المحبة والتعايش السلمي والاعتدال، نستخلص اليقين الذي يدفعنا لإنجاز مستهدفاتنا نحو التقدم والنماء من خلال العمل الجاد والمثابرة ومواجهة التحديات.. إقتداءً بسيرة صاحب تلك الذكري العطرة المصطفي صلي الله عليه وسلم، فكل عام وسيادتكم بخير، ومصرنا الغالية في تقدم وريادة، وشعبها في رباط وتكاتف خلف قيادتكم الحكيمة، لحصد بشائر الأمل والتنمية والإزدهار'.

كما وجه وزير الداخلية برقية تهنئة للدكتورعلي عبد العال 'رئيس مجلس النواب' جاء بها: 'يطيب لي وهيئة الشرطة أن نبعث لسيادتكم والسادة أعضاء مجلس النواب، بمناسبة الإحتفال بذكري الإسراء والمعراج بأسمي آيات التهاني وأصدق عبارات التقدير والإحتفاء، ونحن إذ نستقبل هذه المناسبة العطرة ونستلهم منها قيم التضحية والمثابرة والفداء إعلاءً لكلمة الحق ونصرته، لنجد في ذلك دافعاً لنا لبذل المزيد من العطاء ومواجهة التحديات في سبيل بلوغ مسيرة العمل الوطني لمرتجياتها وحصد الشعب المصري العظيم لثمار التنمية والإزدهار، حفظكم الله وسدد خطاكم، ومكن لمؤسستنا التشريعية العريقة سُبل التوفيق والرشاد، في قادم الأيام ومستقبل التحديات، إنه تعالي نعم المولي ونعم النصير، وكل عام وسيادتكم بخير'.

وبعث وزير الداخلية برقية تهنئة للدكتور مصطفي مدبولي 'رئيس مجلس الوزراء' جاء بها: 'بمناسبة إشراقة الإحتفالات بذكري الإسراء والمعراج يُسعدني أن أعُرب لسيادتكم عن أصدق التهاني مقرونة بأطيب الأمنيات بدوام التوفيق والسداد، إذ نحتفل بتلك الذكري الغراء التي إتصلت فيها الأرض بالسماء وتجلت فيها لمحةً من مسيرة خاتم الأنبياء صلي الله عليه وسلم، لنستلهم منها الإرادة القوية لإستكمال مسيرة التنمية والبناء بمزيد من قيم الفداء والتضحية والعطاء لبلوغ مصرنا مدارج التقدم والإرتقاء، حفظ الله مصر واحة للخير والأمان، وسدد علي طريق الحق خطي المخلصين إنه نعم المولي ونعم النصير، وكل عام وسيادتكم بخير'.

كما أرسل وزير الداخلية برقية تهنئة لفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب 'شيخ الأزهر'، جاء بها: 'من منطلق إيماننا بأن معجزة الإسراء والمعراج جاءت لتفتح أبواب السماء بالرحمة بفيوض من الهداية للبشرية جمعاء، وجسدت رحمة المولي لخاتم الأنبياء صلي الله عليه وسلم وقدمت درساً عظيماً في تمييز الحق عن الباطل، وما يمكث في الأرض وما يذهب عنها جفاء، وهي رحلة تنوعت فيها صور الوسطية والإعتدال والعطاء، وإنني إذ يُسعدني في هذه المناسبة الغراء أن أعُرب لشخصكم الكريم عن مكنون إعتزازي وتقديري، لأتقدم بخالص التهنئة لفضيلتكم ومؤسسة الأزهر الشريف، راجياً المولي جلت قدرته أن يُبارك جهودكم الحثيثة والسادة معاونيكم من العلماء الأجلاء، ليبقي أزهرنا الشريف أمد الدهر منارة تهدي لتعاليم الدين الإسلامي الحنيف، وأن يُعيد علي مصر والأمة الإسلامية والعربية هذه الذكري بالخير والنماء، وكل عام وفضيلتكم بخير'.

وبعث وزير الداخلية برقية تهنئة لفضيلة الدكتور محمد مختار جمعة 'وزير الأوقاف'، جاء بها: 'بمشاعر يملؤها الإعزاز والتقدير يطيب لي وهيئة الشرطة أن نتقدم لفضيلتكم بخالص التهنئة وأسمي الأمنيات بمناسبة الإحتفال بذكري الإسراء والمعراج، سائلين المولي عز وجل بأن يعيد علينا هذه المناسبة العطرة وعلي مصرنا العزيزة وأمتنا العربية والإسلامية باليمن والخير والبركات، وكل عام وأنتم بخير'.

وبعث وزير الداخلية برقية تهنئة للدكتور شوقي علام 'مفتي جمهورية مصر العربية'، جاء بها: 'يطيب لي وهيئة الشرطة بمناسبة الإحتفال بذكري الإسراء والمعراج أن نتقدم لفضيلتكم بخالص التهنئة وأصدق الأمنيات بموفور الصحة وسديد القول، وأن يبارك جهودكم المستنيرة في بيان صحيح الدين ونشر وسطيته السمحة التي لا تعرف إفراطاً ولا تُقر تفريطاً، وأن يُعيد هذه المناسبة العطرة خير وبركة وأمن وسلام علي الشعب المصري العظيم وعلي سائر شعوب الأمة الإسلامية والعربية بالخير واليمن والبركات، وكل عام وأنتم بخير'.

ووجه وزير الداخلية برقية تهنئة إلي القيادات والضباط والعاملين المدنيين والأمناء والمساعدين والمندوبين والجنود ومعاوني الأمن والخفراء والمجندين، جاء بها: 'يسعدني أن أتوجه لجميع الأخوة والأبناء من القيادات والضباط والعاملين المدنيين والأمناء والمساعدين والمندوبين ومعاوني الأمن والجنود والخفراء والمجندين بخالص التهنئة وأصدق التمنيات بمناسبة الإحتفال بذكري الإسراء والمعراج، إن هذه المناسبة الغراء التي تجلت فيها الصلة بين الأرض والسماء وجسدت رحمة المولي عز وجل لخاتم الأنبياء، وأكدت علي الوسطية والتسامح والإعتدال في الدين الإسلامي لهداية البشرية جمعاء، تبقي لنا بؤرة إشعاع وشعلة نور لا تنطفئ في نفوسنا نستلهم منها قيم العزم والإصرار والقدرة علي العمل الجاد والمخلص مهما كانت الظروف والصعاب، حفظ الله مصر واحة للخير والأمان، ومكن لها سُبل التقدم والتنمية والرخاء إنه نعم المولي ونعم النصير، وكل عام وأنتم بخير'.

أخبار ذات صلة

0 تعليق