اضطرابات في قرية شمال شرق الجزائر إثر مقتل شاب على يد الأمن

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اندلعت اضطرابات، ليل الجمعة في قرية تقع شمال شرق الجزائر إثر مقتل رجل على يد عناصر الدرك في ظروف غامضة، وفق ما ذكرت وسائل إعلامية محلية، ونقل موقع "كل شيء عن الجزائر" الإخباري وموقع صحيفة "الوطن"، عن "مصادر محلية" وعن "شهود"، أنّ سكان قرية سيدي مبارك أحرقوا "مقراً للدرك الوطني" في ولاية الطارف الواقعة على بعد حوالى 430 كيلومترا شرق الجزائر العاصمة.

غير أنّ "مصدرًا أمنيًا" نفى حدوث حريق وفق ما نقلت وكالة الانباء الرسمية، واكتفى بالإشارة إلى أنّ مفرزة الدرك تعرضت إلى "التحطيم من قبل متظاهرين غاضبين ومستائين".

واندلعت الاشتباكات عقب موت الشاب الثلاثيني على يد عناصر من الدرك في ظروف لم تتضح على الفور، وفق وسائل الإعلام الثلاث. وأشارت وكالة الأنباء الجزائرية إلى فتح تحقيق لتحديد أسباب إطلاق النار على الشاب، ولفتت أيضاً إلى إرسال تعزيزات أمنية إلى الطارف.

ونقل موقع "كل شيء عن الجزائر" عن مصادر محلية أنّ الشاب "توفي قبل وقت قصير من موعد الإفطار أثناء عملية توقيفات". وأضاف أنّ "سكان قرية سيدي مبارك التابعة لبلدية بن مهيدي، هاجموا مقر الدرك بعد الإفطار".

ولا ترتبط أعمال العنف هذه بالحركة الاحتجاجية غير المسبوقة التي تشهدها البلاد منذ 22 فبراير، والتي غالباً ما تتعامل معها السلطات بشكل سلمي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق