164 مهاجرا غير قانوني تم انقاذهم في البحر قبالة ليبيا ينتظرون من يستقبلهم

أخبار الكويت 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

صورة أرشيفية

أنقذت سفينة "أوبن ارمز" الانسانية خلال ليلة الخميس الجمعة 69 مهاجرا قبالة سواحل ليبيا، يضافون إلى 55 أنقذتهم الخميس، والى 40 على متن السفينة "آلان كردي" وهم جميعا ينتظرون مرفأ يوافق على استقبالهم.

وأعلنت منظمة "برواكتيفا اوبن ارمز" الاسبانية غير الحكومية الجمعة أنها رصدت ليلة الخميس الجمعة زورقا يواجه صعوبات. واضافت أن الزورق كان ينقل 69 شخصا "تظهر عليهم آثار عنف فظيعة"، بينهم طفلان و"امرأة حامل في شهرها التاسع".

وكان يوجد أصلا على متن السفينة "أوبن ارمز" طفلان و15 امرأة، هم جزء من مجموعة من 55 شخصا عثر عليهم الخميس على متن قارب تسللت اليه المياه وكاد ان يغرق.

ومع 124 شخصا باتوا مكدسين على ظهرها، شوهدت السفينة "اوبن ارمز" تتوجه الجمعة ببطء شديد شمالا، لكن وجهتها لم تتضح بعد.

وقد وقع وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، أمرا يمنعها من دخول المياه الإقليمية الإيطالية، ويمنع أيضا سفينة "آلان كردي" التابعة لمنظمة سي-آي غير الحكومية الألمانية، التي كانت الخميس قبالة جزيرة لامبيدوسا مع 40 مهاجرا انقذوا الاربعاء، ثم شوهدت الجمعة تتجه نحو مالطا.

وأفادت منظمة سي-آي أن على متن السفينة آلان كردي ثلاثة أطفال وامرأة حاملا في شهرها السادس، بالإضافة إلى رجل مصاب بالرصاص واثنين من الناجين من القصف المدمر لمركز تاجوراء قرب طرابلس في أوائل تموز/يوليو.

ومنذ الصيف الماضي، نزل جميع المهاجرين الذين أنقذتهم منظمة "أوبن ارمز" في إسبانيا. لكن السلطات الإسبانية منعت السفينة من العودة الى قبالة الشواطئ الليبية، مهددة اياها بفرض غرامة عليها تتراوح بين 200 ألف و900 ألف يورو، وفقا للمنظمة غير الحكومية.

وخلال مرورها الاخير قبالة السواحل الليبية في أوائل تموز/يوليو، أنقذت السفينة "آلان كردي"، ما مجموعه 109 مهاجرين، تمكنوا آنذاك من الوصول الى مالطا.

ومنذ وصوله إلى وزارة الداخلية في حزيران/يونيو 2018، دائما ما طالب سالفيني باتفاقية توزيع في اطار الاتحاد الأوروبي قبل السماح بنزول المهاجرين الذين يتم إنقاذهم في البحر، عبر المنظمات غير الحكومية أو في بعض الأحيان بواسطة خفر السواحل الايطاليين.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق