"44 ألف جندي".. البرازيل تشكل قوات عسكرية لإخماد حرائق غابات الأمازون

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ينشر الجيش البرازيلي، قوات عسكرية في منطقة الأمازون، لمحاربة الحرائق الهائلة التي اجتاحت المنطقة، وأثارت حالة كبيرة من ردود الأفعال الدولية.

87997ef590.jpg

وقال وزير الدفاع البرازيلي، فرناندو آزيفيدو، إن حوالي 44 ألف جندي سيكونون متاحين لعمليات "غير مسبوقة" لإخماد الحرائق، مشيرا إلى أن القوات تتجه إلى 6 ولايات برازيلية تطلب المساعدة الفيدرالية.

وأوضح رئيس البرازيل، جايير بولسونارو، في خطاب تم بثه عبر التليفزيون البرازيلي أمس: "حماية الغابات هي واجبنا، نحن ندرك ذلك، وسنعمل على مكافحة إزالة الغابات والأنشطة الإجرامية التي تعرض الناس للخطر في منطقة الأمازون، نحن حكومة لا تتسامح مطلقًا مع الجريمة، وفي المجال البيئي لن يكون الأمر مختلفًا"، بحسب "foxnews".

90901d1825.jpg

وقال وزير الدفاع البرازيلي، فرناندو آزيفيدو، إن المهمة الاولى للجيش ستنفذ من قبل 700 جندي حول بورتو فيلهو عاصمة ولاية روندونيا، وقال إن الجيش سيستخدم طائرتين من طراز "C-130 Hercules" قادرة على إلقاء ما يصل إلى 12 ألف لتر من المياه للمساعدة في القضاء على الحرائق.

وأضاف آزيفيدو: "هذا يظهر قلق حكومة بولسونارو بشأن هذه القضية، لقد كانت استجابة سريعة للغاية".

وأفاد صحفي من وكالة "أسوشيتيد برس"، صباح السبت، عن ظروف غامضة وضعف الرؤية، وفي يوم الجمعة، شاهد المراسل العديد من المناطق التي أزيلت منها الغابات وتم حرقها، على ما يبدو من قبل الأشخاص الذين يقومون بتطهير الأراضي الزراعية، فضلاً عن عمود كبير من الدخان يتصاعد من حريق واحد.

641a33a3f4.jpg

وتضررت بلدية نوفا سانتا هيلينا في ولاية ماتو جروسو البرازيلية بشدة، وشوهدت شاحنات وهي تسير على طريق سريع يوم الجمعة، بينما اشتعلت النيران في الحقول المجاورة.

يذكر أن موقف الرئيس البرازيلي الذي كان رافضا للتدخل من أي دولة للقضاء على حرائق غابات الأمازون، التي يطلق عليها اسم "رئة العالم"، قد أثار انتقادات واسعة من جانب الزعماء المشاركين في قمة مجموعة الدول السبع الكبرى "G7" في فرنسا، حيث طالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بإدراج الموضوع في جدول أعمال القمة.

فيما هددت بعض دول العالم الأخرى، باستهداف الاقتصاد البرازيلي، حال عدم اتخاذ أية خطوات من أجل القضاء على حرائق غابات الأمازون.

أخبار ذات صلة

0 تعليق