تقرير لـ"مجلس الأمن" يؤكد نزوح 10 آلاف ليبي جراء الاشتباكات

بوابة الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
قال العميد خالد المحجوب، مدير إدارة التوجيه المعنوي بالقوات المسلحة الليبية، ومدير المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة بالجيش الليبي، إن الميليشيات المسلحة الإرهابية شنت هجوما على مدينة مرزق، موضحًا أنه تم رصد صور وأسماء المقاتلين الإرهابيين في ليبيا تدل على تعاونهم مع تنظيم "داعش" الإرهابي.

وأضاف "المحجوب"، خلال مداخلة هاتفية في نشرة "أخبار TeN"، الذي يُعرض على شاشة "TeN"، أن الليبيين أمامهم خيارين إما الدولة والجيش أو المليشيات والفوضى، معتبرًا أن الاتراك مصلحتهم في ليبيا هو ضرب النسيج الاجتماعي وتهجير القبائل فهناك دعم خفي غير مباشر من تركيا كبطاقات الفيزا والدولار الذي يتم تصريفه بتركيا.

وأشار مدير إدارة التوجيه المعنوي بالقوات المسلحة الليبية، إلى أن ميليشيات الوفاق تكبدت خسائر فادحة في محاور القتال حول غريان، كما أن الجيش الوطني لا يزال يواصل خطة استنزاف الميليشيات بشكل يومي لتكبيدها أكبر عدد ممكن من الخسائر في الأرواح والمعدات.

وتابع: "الميليشيات في حالة انهيار كامل تنظيميًا ومعنويًا، لا سيما في ظل تكثيف طيران سلاح الجو من طلعاته القتالية، التي استهدفت مواقع وتجمعات لمجموعات مسلحة في مواقع مختلفة".


وأكد اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم القيادة العامة للجيش الوطني الليبي، في مؤتمر صحفي مساء اليوم الأربعاء، وفق ما أوردت "بوابة أفريقيا الإخبارية"، أن المنطقة العسكرية بمرزق في جنوب البلاد، تخضع لاستطلاع جوي دائم، لمنع عودة العناصر التشادية والمجموعات الموالية لتنظيم داعش الإرهابي من العودة.

وقال المسماري، إن " تنظيم داعش لايزال ناشطًا في محيط مرزق والمنطقة المحاذية لها مستفيدًا من تضاريس المنطقة، والقوات المسلحة الليبية لن تهدأ حتى تحرير مدينة مرزق وتطهيرها من الإرهاب بالكامل"، لافتا إلى أن عمليات الاستطلاع الجوي تشمل أيضًا مدين سبها، وهون، والعاصمة طرابلس.

وفي سياق أخر، وجه المسماري رسالة إلى أهالي مدينة غريان قائلًا، إن "القوات المسلحة لا تستهدف المدنيين في غريان بل تستهدف المليشيات التي تسيطر عليها"، مضيفًا "قمنا بعملية استطلاع عملياتي بمدينة غريان لإخراج الإرهابيين من مخابئهم".

أخبار ذات صلة

0 تعليق