عمدة لندن يشن هجوما آخر على "ترامب"

بوابة الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ينخرط صادق خان ودونالد ترامب في نزاع طويل الأمد بسبب الاختلافات الأيديولوجية: لقد تحدى عمدة لندن موقف رئيس الولايات المتحدة الأمريكية من التغير المناخي واتهمه بأنه جزء من عودة اليمين، بينما هاجم "ترامب" عمدة لندن بسبب مستوى العنف في عاصمة المملكة المتحدة.

في توبيخ آخر لدونالد ترامب، اتهم عمدة لندن صادق خان، الرئيس الأمريكي وزعماء المحافظين المتشابهين في التفكير في أوروبا بالتدافع عن الديمقراطية، وحذر من أنها قد تؤدي إلى صراع عالمي آخر.

"خان"، الذي يحضر حاليًا ذكرى الحرب العالمية الثانية في غدانسك، ببولندا، أكد أن أسس السلام والازدهار التي وضعت بعد عام 1945 كانت في خطر.

وكتب في مقال رأي لصحيفة "ذي أوبزرفر": "للمرة الأولى منذ أكثر من 70 عامًا، يبدو أن الدروس المستفادة من الحرب العالمية الثانية معرضة بشكل حقيقي لخطر النسيان أو إعادة كتابتها".

وأضاف عمدة لندن، أن الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي "يواجهان هجمات غير مسبوقة - غالبًا من قادة الدول ذاتها التي ساعدت في إنشائهم".

ونسب عمدة لندن "الهجمات" على الأقليات المختلفة إلى دونالد ترامب - في إشارة إليه بصفته "الملصق العالمي للقومية البيضاء" - وعدد كبير من الزعماء المحافظين مثل ماثيو سالفيني في إيطاليا، ومارين لوبان في فرنسا، وفيكتور أوربان في المجر، وحزب العدالة والقانون البولندي.

وقال "خان": "لقد دمر المجر فيكتور أوربان بشكل منهجي استقلال كل من القضاء والصحافة، والمؤسسات التي تتعرض أيضًا لهجوم شفهي يوميًا من ترامب وغيره من زعماء اليمين المتطرف في جميع أنحاء العالم".

وأوضح عمدة لندن، في إشارة إلى قرار "جونسون" الأخير بتأجيل البرلمان قبل أسابيع من الموعد النهائي لبريكسيت: "يمكن ملاحظة التأثير في المملكة المتحدة، حيث دفع نفوذ نايجل فاراج وحزبه "بريكست"، تحت حكم بوريس جونسون، إلى أن يصبحوا أكثر يمينًا وغير ليبراليين وغير متسامحين. في الأسبوع الماضي فقط رأينا ازدراء جونسون للبرلمان وديمقراطيتنا".

وأشار "خان"، إلى أنه: "بينما لا أقول إننا نعيد إحياء الثلاثينيات أو أن نزاعًا آخر أمر لا مفر منه، فإن أجراس الإنذار يجب أن تدق. ومع ذلك، إذا تصرفنا الآن، فيمكننا ضمان اتخاذ مسار مختلف".

مثلت هذه الأضلاع فصلاً آخر في الخصومة المتنامية بين صادق خان ودونالد ترامب. كان السابق قد قارن في وقت سابق لغة ترامب مع لغة "الفاشيين في القرن العشرين" وعارض بشدة زيارته للمملكة المتحدة في يونيو.

وبنفس الطريقة، هاجم "ترامب" عمدة لندن، متهمًا "خان" بالقيام "بعمل فظيع" بصفته عمدة بسبب تصاعد العنف في لندن.

وبحسب ما ورد، زادت جرائم العنف في العاصمة البريطانية منذ تولي صادق خان المهمة في مايو 2016. ووفقا للأرقام الأخيرة، التي جمعها أحد أعضاء جمعية لندن، قفزت جريمة السكين بنسبة 52 في المائة والسطو 17 في المائة والسرقة 59 في المائة خلال السنوات الثلاث التي قضاها خان في السلطة.

وذكر التقرير، بصفته عمدة لندن، تجنب صادق خان مرارًا وتكرارًا تحمل مسؤولية إخفاقه في الحفاظ على أمن سكان لندن والوفاء بوعوده. بدلًا من السيطرة على وباء جريمة العنف، لعب صادق خان لعبة اللوم".

"خان"، بدوره، ألقى باللوم على العنف المتزايد في الإقصاء الاجتماعي وسياسات التقشف التي فرضتها حكومة حزب المحافظين.

وكان قد شن عمدة لندن صادق خان هجومًا لاذعًا على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 3 من يونيو، قبيل زيارته لبريطانيا.

وقارن "خان" اللغة التي يستخدمها "ترامب" لحشد أنصاره بتلك التي درج "فاشيو القرن العشرين" على استخدامها حسب وصفه، في إشارة إلى أتباع الفاشية وهي حركة وطنية استبدادية أسسها عام 1919 حاكم إيطاليا آنذاك بينيتو موسوليني.

وفي مقال بصحيفة "ذي أوبزرفر" البريطانية، انتقد عمدة لندن الحفاوة الرسمية التي سيُستقبل بها "ترامب" وزوجته ميلانيا كضيفي شرف للملكة إليزابيث أثناء زيارتهما بريطانيا.

وحسب شبكة "سكاي نيوز"، قبل وصوله إلى العاصمة لندن، في زيارة استغرقت 3 أيام، أثار "ترامب" خلافا مع رئيس بلديتها، وغرد عبر "تويتر"، واصفا "خان" بأنه "فاشل تماما"، و"متبلد الحس" وأن أداءه كعمدة "مروع"، واتهمه من قبل بعدم بذل ما يكفي من جهد لمنع الهجمات الإرهابية في لندن.

وفي المقابل، رد عمدة لندن، قائلا إنه لم يشعر بالإهانة من تغريدة الرئيس الأميركي البالغ من العمر 72 عاما.

وقال "خان" لشبكة "سي إن إن": "هذا هو نوع السلوك الذي أتوقعه من طفل عمره 11 عاما (..) ليس لي أن أرد بطريقة مماثلة"، متعهدا بألا يكتب "تغريدات طفولية" مثلما يفعل ترامب.

أخبار ذات صلة

0 تعليق