المحكمة السودانية توجه تهمة الثراء غير المشروع للرئيس المعزول عمر البشير

بوابة نون الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ل ف

انطلقت أمس السبت، في محكمة بالخرطوم ثالث جلسات محاكمة الرئيس السوداني المعزول عمر البشير، بشأن الأموال التي عُثر عليها في مقر إقامته.

ووجهت المحكمة إلى البشير تهمتي حيازة أموال أجنبية بطريقة غير مشروعة والثراء غير المشروع.

وقال قاضي المحكمة الصادق عبد الرحمن للبشير: أتهمك بأنه ضُبط في 16 أبريل الماضي، داخل منزلك مبالغ 6.9 مليون يورو، و351 ألفا و770 دولارا، و5.7 مليون جنيه سوداني حزت عليها من مصدر غير مشروع وتصرفت فيها بطريقة غير مشروعة وقمت باستلامها بطريقة غير مشروعة.

من جهتها اعتبرت هيئة الدفاع عن البشير أنه “غير مذنب”، وقال محامي البشير إن شهود الدفاع سيحضرون جلسة المحاكمة القادمة.

فيما رفض القاضي طلب الإفراج عن البشير بضمانة مالية.

وأقر البشير، خلال المحاكمة، بأنه استلم مبالغ مالية من مسؤولين أجانب، إلا أنه أكد أنه لم يتصرف بها بشكل شخصي أو خاص، كما أكد أنه سلّم قوات الدعم السريع 5 ملايين دولار، مشيراً لوجود مستندات تؤكد ذلك.

كان محامي البشير محمد الحسن الأمين قد قال في تصريحات سابقة لـ”العربية”: إن المبلغ الذي عُثر عليه بحوزة البشير “جاء كمنحة” وهو “في إطار التعاون بين الرؤساء”، كما شدد الأمين على أن البشير “تصرف فيه ولم يأخذ منه دولارا واحدا”.

أخبار ذات صلة

0 تعليق