هجمات 11 سبتمر| «ناجون بالصدفة».. كيف خدع 4 أشخاص الموت بالبرجين

أخبار اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ناجون بالصدفة.. هكذا يمكنا أن نطلق عليهم، فهم من استطاعوا الهروب من الموت عن طريق قرارات بسيطة اتخذوها في ثواني معدودة أبعدتهم عن الموت في برجي مركز التجارة العالمي.

ونشر موقع « theatlantic » مجموعة من القصص لعدد من الأشخاص الذين نجو من الموت في 11 سبتمبر بمقدار من الحظ.

إلين ميرا.. التأخر عن العمل أنقذها

في بعض الأحيان قد يكون للوصول إلى العمل في وقت متأخر قادر على إنقاذ حياتك، أو منحك حياة جديدة كما حدث مع إلين ميرا جرينبرج المستشارة المالية التي كانت تعمل في مركز التجارة العالمي وقت الهجمات.

فعندما تكون في مدينة مثل نيويورك فمن الصعب أن تعود إلى منزلك في وقت مبكر، وبالتالي لن تستيقظ في ميعاد عملك، إلا أن ذلك جعل إلين ميرا تنجو من الموت داخل مركز التجارة العالمي بعدما لم تستطع اللحاق بالمصعد في اللحظات الأخيرة التي سيقت ارتطام الطائرة الأولى بالبرج الشمالي.

جوزيف لوت.. عندما ينقذك حسك الفني من الموت

جوزيف لوت أحد العالمين بالبرج الشمالي أيضا تمكن من النجاة بأعجوبة من الموت بعدما أنقذه حسه الفني في اللحظات الأخيرة.

وذهب لوت لتناول الطعام مع زملائه داخل فندق الماريوت، وهناك تفاجأ بهدية قدمتها إحدى زميلاته له وهي عبارة عن جارفته ملونة، وهو المعروف عنه حبه لامتلاك هذا النوع من رابطات العنق.

وبعد الانتهاء من تناول الطعام عاد إلى مكان إقامتها لارتداء قميص يناسب رابطة العنق تلك، وترك زملائه يعودون إلى المبنى الذي انهار بعد دقائق.

ديفيد كرافيت.. الإنسانية أنقذته

نجا ديفيد كرافيت، الوسيط في كانتور فيتزجيرالد، من الموت لأن أحد العملاء الذين كان يجتمع معهم في ذلك الصباح قد نسي رخصة قيادته واحتاج إلى تسجيل الوصول في مكتب الأمن.

في العادة ، كان من الممكن أن يرسل مساعدته إلى أسفل ، لكنها كانت في الشهر الثامن من الحمل ، وكان يتصور أنه كان يفعل لها معروفًا بعدم إرسالها إلا أنه كان ينقذ حياته هو.

مونيكا أوليري.. فوائد الرفد من العمل

مونيكا أوليري صاحبة القصة الأكثر طرافة في الجميع بعدما حصلت على رسالة بريد إلكتروني تفيد بأن شركتها قامت بالاستغناء عنها في 10 سبتمبر أي قبل الهجمات بيوم واحد ولم تذهب إلى العمل في اليوم التالي لإنهاء أوراقها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق