أول تعليق رسمي إيراني على العملية العسكرية التركية في سوريا

جريدة الرؤية العمانية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

طهران - الوكالات

أعلن وزير الخارجية الإيرانية، ​محمد جواد ظریف، اليوم السبت​ عن ثقته بأن أمن تركيا لن يتحقق بغزو ​سوريا​ ودعا إلى القيام بوساطة بين الحكومتين السورية والتركية.

وأشار ظریف في حوار خاص أجرته معه قناة "تي آر تي" التركية، أنه قبل ست سنوات عندما أصبحت وزيرا للخارجية، مشيت على ضفاف نهر الشرق مع وزير الخارجية التركي السابق ​أحمد داوود أوغلو​، وطرحت عليه خطة للسلام. في خطتي، دعوت إلى وقف فوري لإطلاق النار​ وعقد مفاوضات داخلية وإجراء انتخابات في سوريا.

وأشار ظريف إلى "أن هناك حاجة إلى مفاوضات داخلية ودستور جديد في سوريا. يجب أن نستعد للانتخابات السورية المقبلة عام 2021".

وشدد ظريف قائلا: "من المهم شرح ​الدستور السوري​ في المرحلة الأولى".

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن في 9 أكتوبر الجاري، إطلاق عملية عسكرية في منطقة شمال سوريا، تحت اسم "نبع السلام" وادعت تركيا أن "العملية تهدف للقضاء على التهديدات التي يمثلها مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية السورية ومسلحو تنظيم "داعش" الإرهابي وتمكين اللاجئين السوريين في تركيا من العودة إلى ديارهم بعد إقامة "منطقة آمنة".

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق