السعودية تلعب في فلسطين

البوابة العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يلتقي، الثلاثاء (15 أكتوبر/تشرين أول الجاري)، المنتخبان الفلسطيني والسعودي، في مباراة، تعقد لأول مرة، في مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة، ضمن التصفيات المزدوجة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.ورحبت القيادة الفلسطينية، بهذه الزيارة "التاريخية"، وفي المقابل، عارضت عدة فصائل وهيئات، عقد المباراة، وقالت إنها إحدى أشكال التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏وقوف‏ و‏زفاف‏‏‏‏

واستقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في مقر الرئاسة برام الله رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم ياسر المسحل، وعبر له عن "اعتزاز الفلسطينيين وسعادتهم بهذه الزيارة التي تجسد عمق العلاقة التاريخية بين البلدين".

وقال عباس للمنتخب السعودي:" شرفتم بلدكم فلسطين (..)علاقاتنا بالمملكة تاريخية منذ نشأة القضية الفلسطينية".

وصل المنتخب السعودي صباح الأحد، إلى مدينة رام الله الفلسطينية لخوض المباراة أمام المنتخب الفلسطيني، وحظي باستقبال شعبي ورسمي.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏وقوف‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏

وقال الاتحاد السعودي في بيان بموقع تويتر إنه وافق على لعب مباراة المنتخب الأول في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، أمام نظيره الفلسطيني، يوم 15 أكتوبر على استاد الشهيد فيصل الحسيني بمدينة رام الله في فلسطين، استجابة لطلب الأشقاء في الاتحاد الفلسطيني".

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٤‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏

وأكد عبد العزيز الفيصل، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة في السعودية، أن القرار يأتي "حرصا على ألا يحرم منتخب فلسطين من لعب المباراة على أرضه وبين جمهوره أسوة بالدول الأخرى".وعادة ما ترفض اتحادات الكرة العربية، اللعب في الضفة الغربية، كون الدخول إليها يتطلب تأشيرة دخول إسرائيلية، وهي خطوة عادة ما تلاحق صاحبها اتهامات التطبيع.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٥‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏

بدوره، قال جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، في بيان الأسبوع الماضي، إن هذه الزيارة "تحظى باهتمام كبير لدى القيادة السياسية، ولدى الحركة الرياضية الفلسطينية بكافة أطيافها، وكافة أبناء شعبنا".

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏أشخاص يقفون‏‏‏

واكدمدير إدارة "الإعلام"، في الاتحاد الفلسطيني عمر الجعفري، إن اللاعبين السعوديين لن يخضعوا لأي إجراءات تفتيش إسرائيلية خلال عبورهم إلى الضفة الغربية.

وأضاف:" المنتخب السعودي سيخرج من مطار الملكة علياء الأردني باتجاه رام الله مباشرة (وسط الضفة)، في حافلتين مغلقتين، دون المرور بأي حواجز إسرائيلية".

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٥‏ أشخاص‏، و‏‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، و‏‏شجرة‏، و‏زفاف‏‏‏، و‏‏سماء‏، و‏‏أحذية‏، و‏طفل‏‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏

وأردف:" سيستقل اللاعبون السعوديون الحافلتين من المطار، بحضور مندوب من الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، للتأكد من اتخاذ كل الإجراءات للاعبين، قبل انطلاق الحافلتين" وفق الاناضول 

وقال إن الجانب الأردني اقترح نقل الفريق السعودي عبر طائرتين، لكن في النهاية تم الاتفاق على الحافلتين".

واعتبر الجعفري أن زيارة المنتخب السعودي ستسهم في "كسر حواجز رياضية كثيرة كانت مغلقة امام الفلسطينيين، وتشكل حافزا لفرق أخرى للعب على أرض فلسطين".

ولفت إلى أن زيارة ولعب أي فريق من خارج فلسطين، هو "داعم للحق المكتسب في الملعب البيتي والحفاظ عليه".

في المقابل، رفضت فصائل فلسطينية عدة، منها حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، زيارة المنتخب السعودي، واعتبرتها نوعا من التطبيع مع إسرائيل. وطالبت حركة حماس "بوقف أشكال التطبيع وإقامة العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي".

فيما رد المؤيدون للزيارة على حماس بالتذكير بالزيارات المكوكية للدبلوماسي القطري محمد العمادي الذي ينقل الاموال الى الحركة  

أخبار ذات صلة

0 تعليق