الأسد: الاتفاق الروسي التركي مؤقت.. ولو لم يخرج الأتراك سنحاربهم

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال الرئيس السوري بشار الأسد، إن المبادئ الروسية واضحة وهو السيادة السورية على كامل أراضيها.

وأضاف خلال حوار له بثه التليفزيون السوري، أن الاتفاق الروسي التركي بشأن المناطق الشمالية الشرقية من سوريا، اتفاق مؤقت لجم الأطماع التركية وقطع الطريق على أمريكا ودعوة التدويل التي طرحها الألمان.

وتابع أن السياسة الروسية تعتمد على التعامل مع الأمر الواقع وحقق شيئين أولا سحب المجموعات المسلحة من الشمال إلى الجنوب بالتنسيق مع الجيش السوري، في مقابل صعود الجيش السوري شمالا وهو أمر إيجابي لا يلغي سلبية الوجود التركي.

واستطرد أن الدخول التركي يعبر عن مطامع تركية ويعبر عن رغبة أمريكية، مشيرا إلى أن المقترح الألماني الأخير الذي أيد من النيتو يتحدث عن إعادة الأمن لهذه المنطقة برعاية دولية وإخراج المنطقة من تحت سيطرة الجيش السوري وتكريس التقسيم.

وأوضح أنه منذ بداية الحرب والرئيس التركي رجب أردوغان يرغب في خلق خلاف بين الشعبين السوري والتركي، وهذا يحدث من خلال صدام عسكري لأنه من بداية الحرب كان الجيش التركي مع الجيش السوري إلى أن انقلب أردوغان عليه.

وأكد على أن أردوغان ومجموعته أعداء لسوريا، مشيرا إلى أن القوى السياسية في تركيا بمعظمها غير راضية عن سياسة أردوغان، "سوريا أرض واحدة ومسرح عمليات واحد، ومن أقصى الجنوب للشمال وتركيا هي وكيل أمريكا ولو لم يخرج أردوغان بوسائل الدبلوماسية لن يكون أمامنا سوى الحرب".

أخبار ذات صلة

0 تعليق