حراك لبنان يتجدد.. دعوات لاستشارات نيابية فورية

العربية نت 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
آخر تحديث: الجمعة 4 ربيع الأول 1441 هـ - 01 نوفمبر 2019 KSA 16:02 - GMT 13:02
تارخ النشر: الجمعة 4 ربيع الأول 1441 هـ - 01 نوفمبر 2019 KSA 15:19 - GMT 12:19

المصدر: دبي- العربية.نت

عادت الجمعة معظم الطرقات الرئيسية في لبنان إلى طبيعتها، بعد أن عمد الجيش اللبناني إلى فتحها، بحسب ما أفادت الوكالة الوطنية للاعلام(وكالة رسمية) في اليوم السادس عشر على الحراك الشعبي الذي انطلق في 17 أكتوبر.

وفي حين سجلت مدينة بيروت وضواحيها عودة شبه طبيعية لحركة السير، حيث فتحت المصارف أبوابها وشهدت إقبالا لافتاً للزبائن، كذلك فتحت المدارس والجامعات أبوابها أمام التلامذة والطلاب، توجه عدد من المعتصمين باتجاه القصر الرئاسي في بعبدا، ما دفع القوى الأمنة إلى اقفال الطريق المؤدي إلى القصر. وأمهل المحتجون رئيس المهورية، حتى الإثنين من أجل تكليف رئيس من خارج الأحزاب لتشكيل حكومة مؤقتة.

إلى الساحات والشوارع

بالتزامن، دعت مجموعة "لحقي" التي تشكل احدى المجموعات المشاركة في الحراك، في بيان الجمعة، إلى النزول مجدداً إلى الساحات والشوارع، من أجل الضغط والإسراع في إطلاق استشارات نيابية فورية وتشكيل حكومة مؤقتة.

وقالت المجموعة في بيان حمل الرقم 16:" من جديد تقابل قوى السلطة مطالب الناس بوعود فارغة وخطابات منفصلة عن الواقع لا ترتقي الى مستوى تطلعات الناس. لتؤكد أن الضغط الشعبي في الشارع هو الطريقة الوحيدة التي ترضخ من خلالها قوى المنظومة للإرادة الشعبية."

من وسط بيروت (فرانس برس)

وتابعت قائلة: "بعد تحقيق المطلب الأول أي استقالة الحكومة، مستمرون في مسار التغيير الدستوري حتى تحقيق كامل المطالب... فلنكمل اليوم الجمعة التحركات الشعبية. ولنملأ الشوارع والساحات في كافة المناطق، حتى تحقيق باقي أهداف الثورة، ألا وهي استشارات نيابية فورية من أجل تشكيل حكومة مؤقتة ذات مهام محددة."

كما أوضحت أن مهام الحكومة المؤقتة تقتصر على "إدارة الأزمة المالية وتخفيف عبء الدين العام واقرار قانون يحقق العدالة الضريبية، واجراء انتخابات نيابية مبكرة تنتج سلطة تمثل الشعب، بالإضافة إلى القيام بحملة جدية لمناهضة الفساد ضمنها اقرار قوانين استقلالية القضاء واستعادة الأموال العامة المنهوبة."

من تظاهرات لبنان(فرانس برس)

يذكر أن الحراك اللبناني الضاغط دفع الثلاثاء، رئيس الوزراء سعد الحريري إلى تقديم الاستقالة.

وأمس دعا الرئيس اللبناني ميشال عون إلى تشكيل حكومة جديدة من وزراء ذوي "كفاءة وخبرة" وليس "وفق الولاءات السياسية واسترضاء الزعامات"، في تماه مع ما يطالب به المحتجّون من تسريع تشكيل حكومة من المستقلين وأصحاب الخبرات من خارج الأحزاب التقليدية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق