مصرع 12 مسلحًا وإصابة 8 جنود في معارك ضارية بين الجيشين التركي والسوري

أهل مصر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

المصدر
أهل مصر

تصاعدت حدة الاشتباكات بين وحدات الجيش السوري والقوات التركية والفصائل التركمانية الموالية لها في ريف الحسكة الشمالي، بما ينذر بتدهور خطير قرب الحدود السورية التركية.

وقال مراسل وكالة "سبوتنيك" الروسية في الحسكة إن القوات التركية والفصائل "التركمانية" الموالية لها نفذت سلسلة من الهجمات على قريتي "أم الكيف" التابعة لناحية تل تمر، و"دلدارة" بمحيط ناحية أبو راسين تخللها رمايات بالمدفعية الثقيلة والأسلحة الرشاشة.

وعلى الفور، بدأت قوات الجيش السوري بالرد على مصادر الإطلاق لينتقل المشهد الميداني إلى اشتباكات عنيفة أسفرت عن مقتل أكثر من 12 مسلحا من الفصائل "التركمانية" الموالية لتركيا، فيما أصيب 8 عناصر من الجيش السوري.

وأكد مراسل الوكالة الروسية إصابة قائد عمليات الجيش العربي السوري في محافظة الحسكة اللواء أحمد شريف أحمد والعقيد منيف منصور إضافة لعنصرين في الجيش السوري بجروح متفاوتة مع كادر قناة "الفضائية السورية" الحكومية نتيجة سقوط قذيفة أطلقتها الفصائل "التركمانية" التابعة للجيش التركي على محيط قريتي "أمش عفة" و"قبور الفراجنة" شمالي بلدة تل تمر بنحو 10 كيلومتر.

مصدر ميداني في تل تمر قال لـ "سبوتنيك" الروسية أنه لا تغير بخارطة السيطرة على الأرض، نافيا صحة جميع الأخبار التي تتحدث عن انسحاب الجيش السوري من القرى التي دخلها بريف مدينة تل تمر.

ونقل المراسل عن مصادر ميدانية قولها بأن: "اشتباكات عنيفة تدور بين عناصر الجيش العربي السوري وقوات "قسد" من طرف، وبين الجيش التركي والميليشيات التابعة له "التركمانية- أحرار الشرقية- الجيش الوطني" في محيط قرى أم شعفة وخشمة زركان قبر صغير والمحمودية وعنيق الهوى بريف رأس العين شمالي الحسكة".

وأوضحت المصادر بأن: "الجيش التركي يشن هجوماً على قرى محور (تل تمر – أبو راسين) بريف رأس العين منذ ساعات الصباح مستخدمين الأسلحة الثقيلة والقصف المدفعي والطائرات المسيرة انطلاقاً من قريتي باب الخير والسودا بمحيط بلدة أبو راسين (29 كم جنوب شرق رأس العين)".

مصادر محلية بريف تل تمر أكدت للوكالة الروسية بأن: "طائرة مسيّرة للجيش للتركي استهدفت عدد من العربات العسكرية السورية المحملة بأسلحة ثقيلة في قرية الدردارة بريف بلدة تل تمر الشمالي كما تعرضت قرية أم الكيف لقصف من طائرة مسيرة أخرى".

وأكدت المصادر وصول قتيل و3 مصابين من الجيش السوري نتيجة تعرضهم لقصف من طائرة مسيرة تركية في قرية خشمة زركان.

وفي الرقة نقل مراسل "سبوتنيك" في المنطقة الشرقية بأن قصف جوي لطائرة مسيرة تركية على بلدة الهيشة الواقعة جنوب غربي ناحية عين عيسى شمالي الرقة، بالتزامن مع تحليق للطيران الحربي، حيث أدى القصف إلى وقوع ضحايا مدنيين لم يعرف عددهم بالضبط.

وكان مراسل الوكالة الروسية في محافظة الحسكة أفاد أول أمس بأن تعزيزات للجيش التركي والفصائل "التركمانية" اقتربت من مواقع الجيش السوري في ريف محافظة الحسكة.

وأوضح المراسل أن "التعزيزات العسكرية مكونة من 30 مجنزرة إضافة إلى آليات ومدافع ثقيلة وصلت إلى قرية باب الخير بريف بلدة أبو راسين وأصبحت على مقربة من الحدود السورية التركية".

اقرأ أيضاً: جاويش أوغلو: تركيا حققت انتصارا عسكريا ودبلوماسيا في سوريا

وأضاف، "قرية باب الخير تبعد نحو 2 كم فقط من بلدة أبو راسين الواقعة تحت سيطرة الجيش العربي السوري (29 كم جنوب شرقي رأس العين شمالي الحسكة).

أخبار ذات صلة

0 تعليق