لصالح النزلاء المتعثرين.. بيع سمكة كنعد بـ 34 ألف دولار أمريكي في أبوظبي

البوابة العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

توّج النادي البحري في أبوظبي الفائزين في بطولة أبوظبي الكبرى لصيد الكنعد والسكل في حدث شهد مزادًا خيريًا لصالح النزلاء المتعثرين بالمؤسسات العقابية والإصلاحية بوزارة الداخلية الإماراتية.

وكانت الجائزة من نصيب أحمد المزروعي بطلًا للكنعد بـ 36 كيلو وعبد الله الرميثي بطلًا للسكل بـ 27 كيلو، فيما جرى تكريم أول فريق مشارك للسيدات في المنافسة وهو فريق الناموس.

وتضمنت فعاليات المهرجان إقامة المزاد الخيري الأول والذي تم افتتاحه بـ 7600 درهم (2.069 ألف دولار أمريكي) لسمكة الكنعد صاحبة المركز العاشر 20.43 كلغم وانتهى بـ 125000 درهم (34  ألف دولار أمريكي) لأكبر كنعد في البطولة صاحبة المركز الأول والتي وصل وزنها إلى 36.41 ك جرام والتي ساهم بها أصغر مزايد وهو هزاع محمد مساعد المرر.

وبلغ إجمالي المزاد الخيري للنزلاء المتعثرين بالمؤسسات العقابية والإصلاحية بوزارة الداخلية 290700 ألف درهم (79 ألف دولار أمريكي).

وتهدف المسابقة إلى خلق أجواء تنافسية في الصيد بين المشاركين وإيجاد بيئة خصبة للمنافسة الشريفة، والتعريف بأهمية سمكة الكنعد والسكل في التراث الإماراتي.

سمك الكنعد

ينحدر سمك الكنعد من سلالة أسماك التونة وهي من الأسماك الشهيرة، والاسم العلمي لها (سكمبيرومورس كميرسون) (Scomberomorous commerson).

تسمى في بعض المناطق دراك، ديرك، وضيرك، وهي من الأسماك المهاجرة الباحثة عن البيئة الغذائية الملائمة، ومصائدها تتوزع على طول سواحل عدة دول.

وتتأثر هذه السمكة بدرجة الحرارة والتيارات حيث إنها تهاجر من منطقة إلى أخرى لأن تغييرات درجة الحرارة تؤدي إلى اندفاع الماء البارد الغني بالمواد الغذائية من القاع إلى السطح.

أما بالنسبة لشكلها، فالجسم مستطيل ومنضغط بشدة وعليها حواف ذيلية حادة وزعانف صغيرة، والزعنفة الذيلية متفرعة، أسنانها ذات شكل مخروطي، وظهرها ملون بالأزرق كقوس قزح، وعليه تموجات عديدة من الشرائط العمودية الرفيعة.

لمزيد من اختيار المحرر:

السمكة الزومبي... تعود إلى الحياة بعد دقائق من قليها 

أخبار ذات صلة

0 تعليق