الأسرى بسجن عسقلان يواجهون أوضاعا كارثية

عرب 48 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأحد، إن سجن عسقلان يشهد أوضاعا كارثية، وفق ما نقلت عن أسرى أُعيدوا إلى السجن بعد نقلهم إلى سجن نفحة.

وأوضحت الهيئة أن محاميها زار أسرى أُعيدوا إلى سجن عسقلان بعد قمعهم ونقلهم إلى نفحة، وتحدثوا له عن أوضاع كارثية في السجن والظروف القاسية التي يوجهونها بغياهب الزنازين.

وأضاف محامي الهيئة "وجد الأسرى المصاحف ممزّقة وملقاة على الأرض، وكذلك جميع مقتنياتهم وملابسهم محطّمة وملقاة في الساحة منذ شهر، فيما وجدوا كتابات مسيئة للدين الإسلامي وللأسرى خطها سجناء إسرائيليون كانوا قد قبعوا في السجن خلال تلك الفترة".

وذكرت الهيئة أن العقوبات التي تفرضها إدارة سجن عسقلان على الأسرى ما زالت مستمرّة، إذ نقلت تسعة أسرى إلى سجون مختلفة.

والأسرى هم: زياد بزار، أمين زياد، عيسى جبارين، باسم النعسان، ونقلوا إلى سجن النقب، ومحمد ناجي، شريف ناجي، طالب مخامرة، إلى سجن جلبوع، وإياد المهلوس إلى سجن هداريم، وأحمد الصوفي إلى سجن نفحة.

وكانت قوات القمع اقتحمت سجن "عسقلان" بتاريخ 23 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، واعتدت على الأسرى وأحدثت خرابًا في مقتنياتهم، ونقلتهم إلى سجن نفحة.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق