دراسة: أطفال الأمهات "البدينات" من ذوي الذكاء الأقل

جريدة الرؤية العمانية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ترجمة- رنا عبدالحكيم

تشير دراسة إلى أن الأطفال المولودين لأمهات يعانون من السمنة المفرطة لديهم مهارات حركية أسوأ في سن الثالثة، مع انخفاض معدل الذكاء في سن السابعة، حسبما نشرت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

ودرس الباحثون نسبة الذكاء لدى 368 طفل وجدوا علاقة "مهمة" مع السمنة الأمومية أثناء الحمل. كان هذا فقط في الذكور. وتسبب السمنة عددًا من التغييرات في الجسم وقد اقترح العلماء أن هذه التأثيرات تؤثر أيضًا على نمو الجنين. واعتبر الباحثون أن الاضطرابات الهرمونية أو نقص المعادن نتيجة لسمنة الأم تبطئ نمو مخ الطفل.

وقالت المؤلفة المشاركة في الدراسة إليزابيث ويدن، أستاذة مساعدة في علوم التغذية بجامعة تكساس في أوستن، إن الدراسة لم تهدف لتخجل الأمهات أو تخفيهم. وأضافت "ما يلفت النظر هو أنه، حتى باستخدام التقييمات التنموية المختلفة المناسبة للفئة العمرية، وجدنا هذه العلامات في كل من الطفولة المبكرة والمتوسطة، مما يعني أن هذه التأثيرات تستمر بمرور الوقت".

وفي سن الثالثة، قام الباحثون بقياس مهارات الأطفال الحركية، والتي تشمل التنسيق والبراعة والحركة والسرعة. وحصلت الفتيات على درجات أعلى مقارنة بالأولاد، بمتوسط 102.3 مقارنة مع 97.2. وكان الفتيان الذين كانت أمهاتهم يعانون من السمنة المفرطة خلال فترة الحمل أقل بثماني نقاط مقارنة بالأولاد الذين كانت أمهاتهم يتمتعون بوزن صحي.

وفي سن السابعة، قاس الباحثون معدل ذكاء الأطفال على نطاق واسع. ويتراوح معدل الذكاء من 70 إلى 140، ويشتمل معدل الذكاء الكامل على التفكير المنطقي والذاكرة العاملة وسرعة المعالجة وجوانب أخرى.

وأظهرت النتائج أن الأولاد الذين كانت أمهاتهم يعانون من زيادة الوزن أو السمنة أثناء الحمل حصلوا على درجات أقل بخمس نقاط أو أكثر في اختبارات الذكاء الشاملة، مقارنة بالأولاد الذين كانت أمهاتهم في وزن طبيعي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق