أبرز الأحداث التي حظيت بتغطية إعلامية مقابل الأخبار المُهمَّشة

جريدة الرؤية العمانية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ترجمة- رنا عبدالحكيم

نشرت مجلة فورين بوليسي الأمريكية، قائمة بأبرز الأحداث التي بالغت وسائل الإعلام في تغيطتها، وتلك أيضا التي لم يوليها الإعلام التغطية اللازمة خلال 2019.

وفي قائمة الأحداث الأكثر تغطية يأتي عزل دونالد ترامب؛ حيث أمضى "زعيم العالم الحر" عامًا آخر في محاولة على ما يبدو لإلحاق أكبر قدر ممكن من الضرر بالعالم الحر، وخاصةً بأوكرانيا. لكن بعد ثلاث سنوات من هذا السلوك، أصبح من الواضح أنه قد يكون هناك الكثير من الضرر الذي يمكن لرئيس أمريكي أن يفعله، خاصة الآن بعد أن أرسل مجلس النواب رسالة إلى العالم والكثير من الأمريكيين يجدون أن سلوكه تجاه الدول الأخرى أمر غير مقبول. ربما كان تهديد الحروب التجارية التي قام بها ترامب للاقتصاد العالمي هو أكثر الموضوعات أهمية لعام 2019، ولكن مع انتهاء العام، ما زالت الاتجاهات الاقتصادية إيجابية إلى حد ما.  أن الاستثمار والطلب لا يزالان ضعيفين ربما يكون الموضوع الناشئ في عام 2020 هو تطبيع الترامبية وكذلك خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والذي يبدو أنه من المقرر أن يحدث الآن بحلول 31 يناير بعد فوز رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الساحق في ديسمبر.

التهديد الإيراني:

لاحظ عدد قليل من وسائل الإعلام أن أكبر تهديد لاستقرار الشرق الأوسط في عام 2019 لم يكن مصدره النظام المتطرف المخيف المفترض في طهران بل من حليف الناتو، تركيا، التي غزت سوريا. وعلى الرغم من أنها كانت مسؤولة عن الهجوم على منشآت أرامكو السعودية، إلا أن إيران لم تفعل شيئًا من حيث العدوان على واشنطن - بصرف النظر عن إسقاط طائرة أمريكية بدون طيار، وكانت مشغولة بشكل أساسي بمعالجة الاضطرابات الداخلية التي عانى منها اقتصادها تحت وطأة عقوبات ترامب المتجددة. وشكك تقرير للأمم المتحدة في ديسمبر في الأدلة التي تشير إلى أن طهران كانت مسؤولة عن هجوم أرامكو. لكن بحلول منتصف العام، وبقيادة جون بولتون مستشار الأمن القومي المتشدد من قبل ترامب، وحشد من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ، بدا أن واشنطن على وشك شن حرب على إيران.

الموت الوشيك لأوروبا:

منذ نشأته في عام 1992 تقريبًا، تم تصنيف الاتحاد الأوروبي بأنه عرضة للانهيار في المستقبل، لكن وخلال الأشهر التي سبقت الانتخابات البرلمانية في مايو، ظلت تحذر وسائل الإعلام الرئيسية من أن الأحزاب الشعبوية اليمينية جاهزة لتقسيم الاتحاد الأوروبي. لكن ذلك لم يحدث.

رحيل مادورو:

بعد أن نصّب رئيس الجمعية الوطنية الفنزويلية خوان غويدو نفسه رئيسًا مؤقتًا في 23 يناير، انهالت توقعات وسائل الإعلام لمدة 23 شهر بسقوط الرئيس نيكولاس مادورو وانتصار الديمقراطية بسبب الفوضى التي أحدثها تشافيزيا في البلاد. ولازال مادورو رئيسا حتى الآن.

 

وفي المقابل كانت الأخبار التي استخفت بها وسائل الاعلام كالآتي:

فساد ترامب المالي:

ذكر القليل من وسائل الإعلام في الفترة التي سبقت محاكمة ترامب في ديسمبر فساد ترامب المالي. وقال المدعي العام لولاية نيويورك إن ترامب اعترف بأنه "أساء استخدام الأموال التي جمعتها مؤسسة دونالد ترامب لتعزيز عرضه الرئاسي وسداد ديون العمل، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز. وتجاهلت وسائل الاعلام تقرير المحامي الخاص روبرت مولر حول تواطؤ ترامب المزعوم مع روسيا.

"الحرب إلى الأبد":

ما يشار إليه الآن بشكل روتيني باسم "الحرب إلى الأبد" قد اختفى بالكامل ليس فقط من الصفحات الأولى ولكن من التغطية الإخبارية بالكامل. من أفغانستان إلى العراق إلى سوريا وليبيا والقرن الإفريقي وأماكن أخرى غير معروفة، تخوض الولايات المتحدة وحلفاؤها بالغرب صراعا عالميا متفشيا لا يفهمه معظم الأشخاص أو يعرفون الكثير عنه. ومع ذلك يموت الأفراد في هذه الحرب بأعداد كبيرة- كثير منهم أبرياء- لكن تغيب قوائم الضحايا، ولا توجد تقارير إخبارية تنقل ما يحدث، علاوة على ندرة تحقيقات المتابعة بشأن الأضرار الجانبية.

صعود الاحتكارات الرقمية العالمية:

يشعر الكثير بالقلق حيال ذلك طوال الوقت في مقالات افتتاحية، لكن لا يبدو أن لدى أحد أي فكرة عما يجب فعله بشأن عمليات الشراء العنيفة لمنصات منافسة بواسطة فيس بوك وجوجل وأمازون. وفي منتصف عام 2019، أعلنت وزارة العدل الأمريكية عن مراجعة واسعة لمكافحة الاحتكار، لكن لا يبدو أن إدارة ترامب ولا الكونجرس حريصان على دفع الأمر بقوة. وفي الوقت نفسه، فإن العمالقة الرقمية يتقنون فن ما تسميه شوشانا زوبوف عالمة كلية هارفارد للأعمال، "رأسمالية المراقبة"، مستغلة بيانات ملايين المستخدمين مجانًا.

تغير المناخ:

فشل مؤتمر الأمم المتحدة الخامس والعشرين المعني بتغير المناخ في ديسمبر، على الرغم من المحادثات التي استمرت أسبوعين. ومع النظر إلى الولايات المتحدة فقط منذ إعلان ترامب انسحابها من اتفاق باريس للمناخ، الذي سيتم إنجازه في 2020، لم يتمكن الدبلوماسيون من التوصل إلى توافق في الآراء حول نقاط الخلاف الرئيسية لتنفيذ الاتفاقية. ويؤدي الاحترار العالمي إلى زيادة حرائق الغابات المدمرة والجفاف والفيضانات في أماكن غير متوقعة. ومع ذلك، بينما يحترق العالم، يخفق القادة في إحراز تقدم ولا يوجد تغطية إعلامية مناسبة لحجم المشكلة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق