البوسعيدي: "الوطني للتشغيل" يوازن في متطلبات التنمية بين المؤسسات والباحثين عن العمل

جريدة الرؤية العمانية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 

 

  • وكيل "الخدمة المدنية": تعزيز ثقافة الحوكمة ضمانة لتحقيق "رؤية عمان 2040"


 

مسقط – الرؤية

التقى سعادة السيد سالم بن مسلم بن علي البوسعيدي وكيل وزارة الخدمة المدنية لشؤون التطوير الإداري رئيس مجلس إدارة بنك التنمية العماني عضو مجلس إدارة المركز الوطني للتشغيل بطلبة الماجستير في الكلية الحديثة للتجارة والعلوم، بحضور الدكتور سعيد بن مسلم الكيتاني مساعد عميد الكلية لبرامج ماجستير اللغة العربية والدكتور أحمد اسماعيل المعاني مدير برنامج ماجستير الإدارة العامة للغة العربية وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية والأكاديمية بالكلية.

وقال سعادة البوسعيدي إنّ رؤية عمان 2040 مشروع طموح  للسلطنة، يرتكز على ثلاثة محاور رئيسية، تمثل الإنسان والمجتمع والاقتصاد والتنمية والحوكمة والأداء المؤسسي والبيئة، وبناء على التوجيهات السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه- بنيت رؤية عمان 2040 من القاعدة إلى القمة، لضمان المشاركة المجتمعية الواسعة، بحيث تكون مستوعِبة للواقع الاقتصادي والاجتماعي.
وأضاف البوسعيدي أنّ السلطنة من الدول السباقة في وضع الخطط الخمسية منذ العام 1975، ومن أقدم دول المنطقة في تبني الرؤية منذ العام 1996، موضحا أنّ ما يؤخد على بعض الخطط السابقة غياب التنفيذ الفعال لبعض المشاريع، ويرجع ذلك إلى إشكالية البشر والعقل العربي في عمليات التنفيذ المحكم، مؤكدا أنّ رؤية عمان 20/20 حققت نجاحات جيدة أهمها اكتمال البنى الأساسية للدولة، حيث تم تقييم الرؤية من قبل البنك الدولي وجامعة السلطان قابوس وبها الكثير من الجوانب المهمة التي أوضحت ما تحقق ولما لم يتم تحقيقه، وهو ما دفع إلى تضمين رؤية عمان 2040 محورا رئيسيا للحوكمة.

وأوضح سعادته أنّ الحوكمة تتضمن استخدام وتفعيل الرقابة القانونية والفصل بين التشريع والتنفيذ والرقابة وتحديد اصحاب المصلحة واعادة توزيع ادوراهم، إلى جانب ممارسة الضبط والرقابة وحوكمة يضمن وضع خطوط واضحة وفعَّالة لضمان المساءلة القانونية، وإنشاء نظام فعَّال للتدقيق الداخلي، بوجود نظام قضائي فاعل، يضمن مشاركة المواطنين والمجتمع المدني في عملية التنمية، وتيسير التفاعل بين الدولة والمجتمع، وتمتع القطاع العام بالشفافية، وتحقيق المساواة وفق مبدأ تكافؤ الفرص في درجة تقديم الخدمات من كافة القطاعات (الحكومية، والخاصة، والمجتمع المدني)، مؤكدا أهمية تعزيز ثقافة الالتزام بالمسؤولية لتحقيق الرؤية ودعم التنمية المستدامة للمجتمع، وتحقيق الرفاه للمحافظة على الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي.

وتناول سعادته الأدوار التي يقوم بها بنك التنمية العماني في دعم ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وحجم الدعم المالي المقدم وقروض المشاريع التي تبلغ مليون ريال لكل مشروع، موضحا أنّ البنك يمتلك 18 فرعا في محافظات السلطنة و6 مكاتب إقليمية في المحافظات، ويبلغ عدد موظفيه 261 موظفا ونسبة التعمين تتجاوز 99 %.

وتحدث سعادته عن المركز الوطني للتشغيل وأهمية وجوده، وهو مركز مشكل بالتساوي بين القطاعين العام والخاص وسيعمل قدر المستطاع بكل مهنية وشفافية وفق نموذج جديد يقوم على التوازن بين متطلبات التنمية بين أرباب العمل وطالبي العمل، ويدار حاليا بشكل مؤقت من قبل فريق مكون من شركة تنمية نفط عمان والصندوق الوطني للتدريب وتنفيذ بالتعاون والتنسيق مع القطاعات التسعة مثل السياحة والتعدين وغيرها. وسيشكل المركز محطة واحدة تقدم حزمة متكاملة من الخدمات للباحثين عن عمل من جهة، وأصحاب الأعمال من جهة أخرى وفق نظام إلكتروني متطوّر، ويقوم المركز بعدة مهام منها التشغيل المباشر والتدريب المقرون بالتشغيل.
وتمّ فتح باب النقاش أمام الطلبة، والرد على استفساراتهم المتعلقة بمجالات رؤية عمان 20/40 ودور بنك التنمية العماني في دعم رواد العمال وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، والأدوار المنتظرة لمركز التشغيل الوطني، ودور معهد الإدارة العامة في تعزيز التدريب والتأهيل.
وفي ختام اللقاء شكر الدكتور أحمد إسماعيل المعاني مدير برنامج ماجستير الإدارة العامة للغة العربية سعادته على تلبية الدعوة، وما قدمه من معلومات أثرت الجوانب النظرية والعملية لطلبة الماجستير بالكلية، ثمّ قدم الدكتور سعيد بن مسلم الكيتاني مساعد عميد الكلية لبرامج ماجستير اللغة العربية درعا تذكارية إلى سعادة السيد سالم البوسعيدي بمناسبة لقائه بطلبة الماجستير في الكلية الحديثة للتجارة والعلوم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق