خبيرة التجميل "نيكي توتوريال" تصدم متابعيها.. "ولدت ذكرًا"!

البوابة العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

فاجأت خبيرة التجميل العالمية "نيكي دي جاجر" المعروفة بـ"نيكي توتوريال" متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي بحقيقة أنها ولدت ذكرًا وبأنها أجرت عملية تصحيح جنس عندما كانت بعمر الـ19.

وقالت "نيكي"، التي يتابعها أكثر من 12 مليون متابع على "إنستغرام" و12 مليون متابع على "يوتيوب"، بأنها تعرضت للابتزاز من قبل مجهولين لكشف هذه التفاصيل عن حياتها الشخصية لكنها قررت إخبار جمهورها بنفسها بدلًا من ذلك.

وابتكرت فنانة الماكياج ومدونة الجمال البالغة من العمر 25 عامًا دروسًا في الماكياج عبر الإنترنت لأكثر من عقد من الزمان، حيث احتلت المرتبة الأولى في فئة الأكثر الشعبية.

بالأمس، نشرت "نيكي" مقطع فيديو على قناتها على يوتيوب مدته 17 دقيقة بعنوان "أنا قادمة".

وقالت في الفيديو: "اليوم أنا هنا لأشارككم شيئًا كنت أرغب دائمًا في مشاركته معكم يومًا ما، لكن في ظل ظروفي الخاصة، ويبدو أن هذه الفرصة قد أخذت مني في السابق، قررت اليوم أن أستعيد قوتي الخاصة وأخبركم بأني متحولة جنسيًا".

وأردفت تقول: "الجميع على الكرة الأرضية يطلقون التسميات على الآخرين، لطالما كنت غير مرتاحة مع هذه التسميات، لقد حان الوقت للتخلي عن أنفسنا، أريد أن أكون أنا بدون أي شروط أو مسميات أو قيود".

وتابعت: "في هذا العام الجديد، أريد أن أبدأ 2020 بقول الحقائق، أريد أن أكشف جزءا بسيطًا ومفصليًا عن حياتي الشخصية وهو ما جعلني ما أنا عليه اليوم، إنه الوقت لأخبركم بأني ولدت بالجسد الخطأ، أنا متحولة جنسيًا".

وأردفت تقول: "تسجيل هذا الفيديو يعد مُرعبًا بالنسبة لي، لكني أرغب في مشاركتهم هذه الحقيقة لأني اليوم أملك القوة لأكون أنا وعليكم أن تكونوا ما أنتم عليه بدون أي قيود، فأنتم لكم الحق في ذلك".

وأكملت: "أنا متحولة جنسيًا، أريد أن ألهم كل من يشعر حول العالم بالخوف وعدم الأمان أن يعتبروني مثالًا لهم في الصمود والتحرر من القيود وعيش الحياة بالطريقة التي ترغب فيها وتستحقها".

وتابعت: "علينا أن نحترم بعضنا بعضًا وأن نستوعب الآخرين وأن نسمع بعضنا بعضًا، لا يهم لون بشرتكم أو طولكم أو وزنكم، إنه عام 2020 وعلينا أن نفهم الاستثناءات والاختلافات وأن نحترمها".

وأردفت تقول: "حاربت في معركتني طوال السنوات الماضية، لم يكن سهلًا علي، فعندما كانت والدتي حاملًا بي قال لها الدكتور بأنها حامل بفتاة، ولكن عندما ولدت كانت المفاجأة بالنسبة لها، فأنا ذكر، لكني كل ما في جسدي كان يقول بأني أنثى".

وتابعت: "عشت حياة الفتيات بكل تفاصيلها، بدءا من مساحيق التجميل وانتهاء بالشعر المستعار مرورًا بطلاء الأظافر، أحببت ذلك".

وأكملت: "أحبك أمي، كانت تدعمني من اليوم الأول، وهو كل ما تحتاجوه هو عائلة تستوعبك وتحترمك وتسمع لك، وفي سن الـ6 قمت تركت شعري طويلًا وواجهت العالم بأني فتاة وهو ما أثار استهجان البعض في المدرسة، أما بالنسبة لأساتذتي كانوا من أكبر الداعمين لي".

وأكملت حديثها: "في البداية تشعر بأنك مقيد وعصبي، أما الجزء الأصعب هو إخبار الآخرين عن جزء من شخصيتك وهو ما كنت أكره فعله لأني كنت أكره حقيقتي، أخبرت أصدقائي المقربين وهو ما كان صادمًا بالنسبة لي لأن ردة فعلهم كانت صادمة لكني قاومت وحاربت".

وتابعت: "لكل من يسأل، نعم بدأت بتناول الهرمونات في سن الـ14، بدأ جسدي يتغير وصوتي يتحول حتى أني أصبحت أقصر قامة، أما في سن الـ19 خضعت لعملية تحويل الجنس".

واختتمت حديثها بالقول: "بالنهاية أنا نيكي، لم يتغير شيء، وستبقى قناتي مصدرًا للفن والمكياج".

لمزيد من اختيار المحرر:

بطاقات "ماستر كارد" تمنح ميزة للمتحولين جنسيًا 

أخبار ذات صلة

0 تعليق